المميزون

المميزون للمميزون
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رض ثلاثي لمجموعة رذاذ في متحف الفن الحديث

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hossam
مشرف قسم الفنون
مشرف قسم الفنون


عدد الرسائل : 9
تاريخ التسجيل : 13/05/2008

مُساهمةموضوع: رض ثلاثي لمجموعة رذاذ في متحف الفن الحديث   الأربعاء مايو 14, 2008 5:42 pm

كتب محمد هشام المغربي:
تحت رعاية المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب وبحضور الأمين العام السيد بدر سيد عبدالوهاب الرفاعي افتتح مساء الأحد الماضي معرض مجموعة «رذاذ» في متحف الفن الحديث.
عن رذاذ الحلم
كثيرا ما حلم مبدعو الكويت، شبابهم ممن يشتركون في الهم والحلم، في تكوين مجموعة لنقل افكارهم ورؤاهم، لكن هذا الأمر قليلا ما يحدث. ولكننا في هذا المعرض نشهد تكاتفا جميلا بين ثلاث فنانات اختلفن في مدارس الرسم وفي تقنياته وجمعهن شغف واحد.
عن مجموعة رذاذ
في سؤالي للفنانة التشكيلية آلاء الحداد عن اسم المجموعة قالت إن «رذاذ الماء كان بارقة الفكرة لديهم، ولكنه الآن يتعدى ذلك نحو رذاذ أكثر عمقا، وهو اللون». وشددت الحداد على استقلالية كل فنانة في المجموعة من حيث التقنية والأسلوب والمدرسة، وقالت إن المواضيع المطروقة هي ما يجمعنا، عوضا عن الرؤية المشتركة والهم الإنساني.
وتتلخص تجربة رذاذ بقولهن إن المجموعة «ارتأت ضمن المناخ التشكيلي المحلي الحاشد بالأسماء المتنوعة المدارس والاتجاهات، أن توطد صداقتنا وانتماءنا إلى هذا الفن الجميل بأعمال تعبر عن وجودنا الإنساني كنساء في مجتمعنا المحلي الصغير الذي يعتبر بحيرة تنعكس في مياهها كل ظروف وحالات أمتنا العربية والعالم من حولنا هذا من جهة، وتعبر من جهة أخرى عن معاناتنا قي عصر يقفز نحو العولمة بإحدى قدميه بينما تغوص القدم الأخرى في الرمال المتحركة لموروثات بالية».
يذكر أن مجموعة رذاذ المؤلفة من ثلاث فنانات كويتيات هن: مها المنصور وآلاء الحداد وديمة القريني قد قدمت أولى معارضها في الكويت عام 2004، ثم معرضها الثاني في باريس.
مها المنصور... ترسم
الوجوه الحزينة
التزمت الفنانة التشكيلية الكويتية مها عبد العزيز المنصور في مشاركتها بمدرسة واحدة وتقنية واحدة مع اختلاف الموضوع المتناول عدا لوحتها «وقفة مع الذات» التي جاءت ضاجة باللون والضوء حيث رسمت امرأة قبيل استلقائها، ناظرة نحو السماء في خلفية بيضاء ملؤها ابيض كسر حياديته أحمر فستانها المتدلي فوق رتابة السرير الأسود.
ثم تأتي لوحاتها «بدون عنوان 1-2» و«سكوت» و«الصمت» و«سأبقى 2» في تقنية موحدة لرصد ملامح الوجه الأنثوي، فجعلت خلفية اللوحات السابقة سوداء نحتت فيها وجها أو جزء وجه. ولكن ما لفت الانتباه أكثر هو لوحتها «سأبقى-1» التي اعتمدت الأسلوب ذاته ولكنها أضافت إليه مقاطع من نص شعري.
الملامح والأبعاد تبدو دقيقة عند مها، فيحتل الوجه مساحة اهتمامها وتنساق ريشتها نحو مشاعره.
يذكر أن ديمة المنصور الحاصلة على بكالوريوس في التربية الفنية عضو في الجمعية الكويتية للفنون التشكيلية وهيئة الشباب والرياضة والرابطة الدولية للفنون - باريس، كذلك فقد أعطت دورات تدريبية للأطفال في مهرجانات الصيف وتنفذ أعمال mix media والديكور المسرحي والأزياء.
شاركت في معارض عديدة داخل الكويت مثل معرض الفنانات التشكيليات 2007 ومعرض مهرجان الكويت الثاني للإبداع التشكيلي 2008. كما شاركت خارج الكويت في كل من المملكة الأردنية الهاشمية وقطر وفرنسا.
ديمة القريني.. تستحضر التيه الإنساني
قدمت ديمة القريني لوحاتها التي حملت جميعها «التائهون» كمجموعة مهمة في رصد حالة الضياع الإنساني والتشدد اللامتناهي، فوسط خطوط الألوان المتجانسة التي تتماهى كرمال الصحراء نرى أشباح وجوه درست ملامحها وغابت أجسادها ولم يبق منها إلا خطوط رفيعة تعكس في ضعفها ذلك الإحساس الجارف المندفع.
ديمة، تعتمد أسلوبا بسيطا بعيدا عن التعقيد، فلوحاتها لا تشتت العين ولا تربك المخيلة، صافية ومنسابة غير أن الواقف أمام لوحتها يرتبك في الدخول إليها خشية، فعلى الرغم من البساطة إلا أن ولوج لوحاتها يحتاج تأملا وهدوءا.
يذكر أن ديمة حاصلة على بكالوريوس ديكور مسرحي من المعهد العالي للفنون المسرحية عوضا عن كونها مصممة ديكور في متحف الفن الحديث وعضويتها في الجمعية الكويتية للفنون التشكيلية ورابطة الحرف اليدوية لقارة آسيا والرابطة الدولية للفنون - باريس.
شاركت في العديد من المعارض داخل الكويت مثل مهرجان القرين السادس والسابع و مهرجان الهواة 2000 و معرض الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب (2001-2003). وكذلك خارج الكويت مثل معرض منظمة أوبك 2000 والأسبوع الثقافي في السودان 2004.
نالت العديد من الجوائز منها الجائزة الأولى لمعرض الهيئة العامة للتعليم التطبيقي.
آلاء الحداد.. رذاذيات
ربما انفردت آلاء الحداد بتقديم لوحات تحمل اسم المجموعة «رذاذ». حريصة على إظهار القناع داخل اللوحة، القناع الذي بدا علامة فارقة في جميع لوحاتها على اختلاف المزيج اللوني. فبين تباين الخطوط المكونة للواحتها وتمازج دلالاتها، ترتسم في ذهنية المتلقي مشاعر مختلطة تحفزها ضربات متقنة في رسم التنويعات اللونية.
يذكر أن آلاء حاصلة على بكالوريوس علوم إدارية وعضوية في الجمعية الكويتية للفنون التشكيلية ورابطة الحرف اليدوية لقارة آسيا والرابطة الدولية للفنون -باريس. وقد شاركت في عدة معارض داخل الكويت مثل معرض القرين الثقافي ومعرض الاسير 2003، ومعرض الشهيد 2005. وكذلك خارج الكويت مثل مصر والإمارات وفرنسا.
وقد حصدت عدة جوائز منها المركز الأولى على مستوى الجامعات عام 2000 والمركز الأول لهيئة الشباب والرياضة عامي 2002-2003.
تلا افتتاح المعرض تقديم ريبورتاج مصور عن المجموعة يحكي تجاربهن، ثم تقديم فقرة موسيقية من عزف الفنانة إيما وغنائها.
وجوه في المعرض
امتاز المعرض بحضور حشد من الفنانين والتشيكيليين والإعلاميين منهم الفنان القدير عبدالحسين عبدالرضا الذي صرح «أنه إنما قدم مشجعا للمواهب الشابة وداعما لها وحريصا على التواصل المشجع لها».
وكانت الشاعرة جنة القريني قد شاركت الفنانات فرحتهن بطريقتها الخاصة حيث أهدتهن نصا شعريا مستوحى من أجواء المعرض كان آخر لوحة معروضة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
رض ثلاثي لمجموعة رذاذ في متحف الفن الحديث
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المميزون :: منتدى الاسرة :: منتدى الديكور-
انتقل الى: